الأنشطة المدرسية

يعتبر النشاط المدرسي من المفاهيم الحديثة الاستخدام في التربية، حيث كانت التربية التقليدية تركز على الجانب النظري الأكاديمي، وتهمل الجوانب العملية والتطبيقية والحياتية، أي تهمل التلميذ كإنسان، له طبيعة معينة، وله ميول، ودوافع، ورغبات، وحاجات نفسية، وجسمية، وعقلية، واجتماعية. وقد أدخل النشاط إلى المدارس في بدايات القرن الحالي فقط.
ويعتبر النشاط حاليًا، الدعامة الأساس للتربية الحديثة؛ لذا يجب أن يعطى الاهتمام الكامل من النواحي التخطيطية، والتنفيذية، والتوجيهية، والتقويمية جميعا.

مفهوم النشاط المدرسي:
هو عبارة عن البرامج التي تنفذ بإشراف المدرسة وتوجيهها، والتي تتناول كل ما يتصل بالحياة المدرسية، ذات الارتباط بالمواد الدراسية، أو بالجوانب الاجتماعية والبيئية، بحيث تحقق أهدافاً تربوية معينة، سواء أكانت داخل الفصل أم خارجه، وداخل المدرسة أم خارجها.

أهمية النشاط المدرسي:

  • النشاط تعبير طبيعي عن حاجات الإنسان، ودوافعه المختلفة.
  • النشاط يجعل المدرسة مجتمعاً متكاملاً، حيث يعيش الطلاب من خلال النشاطات المختلفة الحياة بصورتها العادية.
  • النشاط يجعل العملية التعليمية والتربوية أكثر حيوية، وأبقى أثراً.
  • النشاط توثيق لعلاقة المدرسة بالمجتمع والبيئة.
  • النشاط هو المجال الطبيعي لإكساب الطلاب الخبرات المختلفة من خلال الممارسة الفعلية.

المجالات الخاصة بالأنشطة الصفية
هو عبارة عن البرامج التي تنفذ بإشراف المدرسة وتوجيهها، والتي تتناول كل ما يتصل بالحياة المدرسية، ذات الارتباط بالمواد الدراسية، أو بالجوانب الاجتماعية والبيئية، بحيث تحقق أهدافاً تربوية معينة، سواء أكانت داخل الفصل أم خارجه، داخل المدرسة أم خارجها.