الصفوف المبكرة (1-3)

المعلومات العامة

برنامج التعلم الفعال منهج تتميز به مدارس دار الفكر في تعليم الصفوف المبكرة، وللبرنامج مميزات عديدة من أهمها:

  • ربط التعلم في الصفوف باحتياجات الحياة خارج المدرسة.
  • تدريب التلاميذ على اكتساب المعلومة ذاتيًا؛ لأن البرنامج يخصص الوقت الأكبر لهم؛ ليعملوا، ويستكشفوا بأنفسهم.
  • يحوِّل البرنامج المجردات إلى محسوسات؛ كي يتفاعل التلاميذ معها للتوصل إلى المهارات، والخبرات المطلوبة.
  • زمن الحصة مرن، يعتمد على نوعية المهارة المطلوبة وأنشطتها.
  • تنفذ الحصص والنشاطات داخل الصف بواسطة معلمين ومعلمات مؤهلين أكفاء، يتم تدريبهم بشكل مستمر على استراتيجيات هذا المنهج، وطرق تعليمه، ويطبًّق عمل المجموعتين في المواد الأساسية التراكمية ( اللغة العربية، و الإنجليزية، و الرياضيات) ليزيد نصيب كل تلميذ/ة من الاهتمام والتعلم.
  • ينطلق التعلم الفعال من رؤية مفادها أن التعلم ضرورة، ومطلب يومي، ومستقبلي، وليس وسيلة للحصول على شهادة عبور؛ لذلك فإن البرنامج يجعل للتعلم اليومي فائدة مباشرة في حياة التلميذ/ة، فكثيرًا ما تكون شؤون الحياة هي نفسها مادة التعلم.
  • قد صمّمنا المنهج التدريسي في هذه المرحلة المبكّرة من التعليم الابتدائي بالتعلم الفعال؛ بضرورة استخدام المحسوسات في تعلم جميع المواد، ثم تبدأ رحلة التجريد بالتدريج.
  • اُعتُمِد أسلوب التعلم في مجموعات؛ لأنه يزيد من فعالية التعلم في الصف، بما يُمكِّن المعلم من العمل بشكل فردي مع كل تلميذ على حدة، والاستماع لما يقرأ، ومتابعة العمل. كما أن قلة عدد التلاميذ يزيد من نصيب قرب المعلم من كلٍّ منهم وبالتالي يزيد من فرصته في الإشراف، وفرصة التلميذ للفهم والتفاعل.

البيئة الصفية

صممت البيئة الصفية؛ ليشعر التلاميذ بالانتماء للمكان؛ وأُعدت لتتناسب والدراساتِ التربوية الحديثة، التي يوصي بها علماء التربية (الصفوف الصديقة للتلميذ/ة)، بحيث يشعر التلميذ/ة أنه في بيئة محببة له، يحب أن يبقى فيها لتوافقها مع حاجاته الجسدية، والنفسية، والاجتماعية.

تمتلئ الصفوف بالمحسوسات، ووسائل التعلم؛ لأن من شروط تعليم التلاميذ في هذه المرحلة استخدام المحسوسات؛ حتى يصل التلميذ/ة للفهم المجرد.

الأسلوب المتبع في التدريس هو نظام المجموعات المصغرة حيث ينقسم تلاميذ / تلميذات الصف لمجموعتين متكافئتين، ويقوم على عملية التعلم معلمتان أساسيتان؛ حتى يتمكن التلميذ/ة من طرح جميع أسئلته، وتتمكن كل معلمة من إعطاء كل تلميذ/ة حقه من التعلم.

توصيف المواد

الدراسات الإسلامية والقرآن

حظي القرآن الكريم بعناية خاصة وذلك من خلال تدارسه:(تدبره وفهمه و حفظ آياته و تطبيق آدابه و أحكامه) كما كان يتدارسه قدوتنا ونبيينا محمد صلى الله عليه وسلم و التقييم بصفة مستمرة من خلال المهارات الخاصة بمادة القرآن الكريم .
في المرحلة الابتدائية، تم اعتماد حفظ جزء (عمّ وتبارك ونصف جزء المجادلة ) وتثبيته كاملاً، كمقرر لتعليم القرآن للمرحلة الابتدائية من (الصف الأول حتى الصف السادس) مع تطبيق أحكام التجويد تلقينًا لصفوف الاختصاص (من الصف الأول إلى الصف الثالث)، إضافة إلى برنامج القاعدة النورانية (إثرائي) للصف الأول، و التفسير المبسط، والموجز، ومناسبات نزول السور والآيات.
التوحيد، والفقه، والحديث، والثقافة الإسلامية، والتفسير: يحظى كل مقرر بعناية خاصة من خلال الحرص على غرس الإيمان وتوحيد الله، وعبادته، وتعليم السلوكيات، والآداب الإسلامية، وتطبيقها وجعلها سلوكًا حياتيًا مستمرًا -بإذن الله- لدى الطلاب، والطالبات، وتلاوة حفظ القرآن الكريم بالطريقة التي عمل بها سلفنا الصالح، وتفسير آياته، وفهم كلماته، والتدبُّر في معانيه واستخراج المنهجيات من السور، وتطبيقها على الواقع، وذلك من خلال تطبيق مقررات وزارة التعليم، وإغناء المقرر بالقصص والأفلام، والصور، وتقديمه بطريقة تطبيقية مشوقة للطالبات، مع التنويع في إستراتيجيات التعلم التي تنمي مهارات التفكير والبحث، والحوار والمناقشة ونحوها لدى الطالبات.

التربية الفنية

يعتبر الفن في مدارس دار الفكر الطريقة المثلى للتعبير عن الذات، وتطوير مهارات مختلفة كالتفكير الناقد وإنشاء أعمال فنية أصيلة؛ مما يبني بشكل غير مباشر الثقة بالنفس والإحساس بالهوية الفردية، ويطور المهارات المعرفية (المتسلسلة من المراحل الأولى حتى الثانوية) للوصول إلى ذروتها عبر توظيف التكنولوجيا والتعلم الذاتي وبرامج الرسم والتصميم الذي يزيد من الخيال الإبداعي، ليتمكن الطلاب من إيجاد أفكار أصيلة وإنشاء أعمال فنية إبداعية متميزة. كل ذلك من خلال نظام الكورسات ونظام المواد الاختيارية التي تشجع على الإبداع والمشاركة في المسابقات المحلية والعالمية ليكونوا طلاب مؤثرين  في محيطهم ومجتمعهم.

 الهدف من تدريس التربية الفنية:    

  • إنشاء جيل ذي ثقافة فنية محلية وعالمية إلى جانب الثقافات المختلفة التي يكتسبها الطالب من المواد الأخرى.
  • تطوير المهارات مثل المرونة، والعزيمة، وعقلية النمو لمساعدتهم على إتقان حرفتهم، وتحقيق أداء أكاديمي جيد، والنجاح في الحياة بعد المدرسة·
  • الاهتمام بتعليم القيم والأخلاق النبيلة وتقدير الفنون المختلفة.
  • دراسة شاملة لتاريخ الفنون المختلفة وبداية نشأتها وتطورها والأمور المؤثرة عليها عبر التاريخ.
  • دمج التكنولوجيا في مراحل الإنتاج الفني يهدف إلى التعايش مع الأنماط الفنية المستحدثة والمعاصرة.
  • ترسيخ مهارات النقد والتحليل الفني وإصدار الأحكام من منظور الطلاب الخاص مع مراعاة خطوات النقد الصحيحة؛ مما يزيد من الثقة ويطور سمات الشخصية.

المجالات الفنية المختلفة التي يتم دراستها في مادة التربية الفنية:

  •  الفن التشكيلي (أسس الرسم والتصميم، التلوين، نظريات الضوء والظل ….)
  • النحت والخزف
  • فن النسيج
  • فن الطباعة
  • تشكيل المعادن
  • التشكيل بالخامات المختلفة
  • التصميم الجرافيكي والوسائط الرقمية
  • التصوير الفوتوغرافي

 

اللغة العربية

يتعلم التلاميذ والتلميذات مهارات القراءة، والكتابة، والإملاء، والمحادثة، والقواعد، وآلية تجويد الخط. تدمج جميع مهارات اللغة العربية تحت سقف درس واحد، لا يتجزأ؛ حتى تستوفي كل شعبة من شعب اللغة العربية حظها من الزمن والتدريب. يدرس تلاميذ وتلميذات الصف الأول اللغة العربية من خلال برنامج تعلم القراءة والكتابة الحسي الإدراكي، الذي صُمّم ليتوافق مع خصائص نموهم وحاجاتهم. ويدرس تلاميذ وتلميذات الصف الثاني والثالث اللغة العربية من خلال الوحدات المدمجة، والقصص، والنصوص الشاملة. وتحتل القصة محورًا مهمًا من محاور تدريس اللغة العربية، بما تتضمنه من مهارات القراءة، والإملاء، والاستيعاب، و مهارات التفكير، والتلخيص، والتعبير.

ينطلق تعليم اللغة العربية من خلال دراسة نصوص، ووحدات دراسية مناسبة لمراحل النموّ العمرية في كل صف. يتم استخدام البطاقات التي تعلّم الحروف والكلمات وإملائها. كما يتم التدرج حسب تنمية الإدراك لدى الأطفال عبر عمليات المطابقة والتصنيف، والتسلسل. وبعبارة أخرى يطبّق الأطفال القراءة، والاستماع، والكتابة، والمحادثة عبر العمل اليدوي المتفاعل مع ممارسة العمليات العقلية.

هذه الوحدات تدمج اللغة مع مادة العلوم، وحقائق الحياة، وقِيم التعامل، والنظرة إلى الذات عبر مجموعة من الدفاتر التي تفتح للأطفال أبواب الكتابة الإملائية، والكتابة التعبيرية. يصاحب البرنامج مجموعة من القصص، يختار الأطفال ما يحبون للقراءة، ويُطلب إليهم تحديد الشخصيات، والمواقف، وإعادة إنتاجها بالتمثيل والمسرحة. كما أنّ لنشاط العروض الفردية مساحة كبيرة خلال الفصل الدراسي يقدمها الأطفال بعد استخدام أدوات حسية وعقلية متنوعة.

وللخط العربي -كشكل حسّي فني وجمالي- دور القلب في تعلم مهارات المادة الحسّية. كما تأتي الكتابة التعبيرية في نهاية المرحلة كنتاج للمهارات الحسية من كتابة، وإملاء، وخط، والمهارات الفعلية من تصنيف، ومطابقة، واستنباط، واستقراء، وبذلك تصبح اللغة وظيفية ذات علاقة تفاعلية مع الحياة والواقع. وللخط العربي -كشكل حسّي فني وجمالي- دور القلب في تعلم مهارات المادة الحسّية. كما تأتي الكتابة التعبيرية في نهاية المرحلة كنتاج للمهارات الحسية من كتابة، وإملاء، وخط، والمهارات الفعلية من تصنيف، ومطابقة، واستنباط، واستقراء، وبذلك تصبح اللغة وظيفية ذات علاقة تفاعلية مع الحياة والواقع.

اللغة الانجليزية

تعتمد المدارس منهجًا مستوفيًا لمعايير الدبلوما الأمريكية Common Core State Standards

يتم اختيار المقرر  للمرحلة الابتدائية  بهدف تحسين مستوى لغة الطالب المستخدمة في الحياة اليومية. وتستخدم بهدف ذلك مصادر تعلم متعددة.

وتحرص مدارس دار الفكر على عدم تعارض المصادر مع الأساسات الراسخة التي يمتلكها الطلاب للغة العربية والدراسات الإسلامية، وأخلاقيات المدرسة التي تأسست بشكل قوي متمسكةً بتقاليدها الإسلامية المفتخر بها.

يشجع منهج اللغة الإنجليزية للمرحلة الابتدائية نهج التجربة اللغوية للحصول على الكفاءة في اللغة الإنجليزية. وقد صُمِّم البرنامج لدمج جميع مهارات اللغة الإنجليزية، والأنشطة التنافسية، التي تتضمن: مهارات التحدث، والاستماع، والكتابة، والقراءة لتضمن مساعدة جميع الطلاب في تطوير مهاراتهم الإنجليزية، و طلاقة الحديث، بصرف النظر عن مستوى اللغة لديهم قبل الانضمام إلى المدرسة ودعمهم؛ ليصبحوا متمكنين في اللغة الإنجليزية.

الدراسات الاجتماعية

مادة الدراسات الاجتماعية في مدارس دار الفكر عبارة عن دمج لدراسة التاريخ، والجغرافيا، وعلم الاقتصاد، وعلم السياسة تشمل -أيضًا- دراسة الإنسانية، والتغيرات الفردية، والجماعية التي تحصل في العالم من قِبل الناس والأحداث.

ساعد المادة الطلاب على فهم أعمق للعالم. حيث يتسنى لهم ربط تجاربهم الشخصية بالأفكار الرئيسية، وتساعدهم على رؤية أنفسهم كأفراد في مجتمعهم والمجتمعات المجاورة لهم. توفر المادة المعرفة والمهارات المهمة؛ ليصبحوا فعالين على المستويين الوطني والعالمي.

إضافة إلى ذلك، يُعلِّم المنهج الطلابَ فهم التعقيدات التاريخية، واحترامها، وتقديرها، حيث يتم فهمها بصورة شاملة -فقط- من خلال التقدير، والتحليل لأوجه النظر المتنوعة والمتعددة.

التربية البدنية

توفر مادة التربية البدنية تجربة إيجابية وممتعة لجميع الطلاب من خلال عدة وجوه: تمارين رياضيَّـة متنوّعة، ألعاب تعاونية، رياضات منفردة كـالـ (جمباز، كرة الريشة، تنس أرضي، (إيقاع تعبيري..)/ جماعية كـ (كرة السلة، كرة الطائرة، كرة اليد، كرة القدم..) داخل الساحـة أو في الملاعب الخارجيَّة.

تم تصميم منهج التربية البدنية لتلبية الاحتياجات الشخصية للطالب.

أهداف المادّة الرئيسة:

  • توفير الفرصة أمام كل طالب للنمو، الاستكشاف، وتطوير مهاراته الفردية والجماعيَّة.
  • تشجع الطالب على إظهار حس المسؤولية اتجاه نفسه والآخرين في إطار التمارين البدنية.
  • تشجع الطالب على المشاركة في الأنشطة البدنية المعتادة خارج البيئة المدرسية.
  • تعزز لدى الطالب أهمية استثمار وقت الفراغ بما ينفع.
  • تعرف الطالب إلى نـوع وكميات النظام الغذائي الداعم للنشاط البدني.
  • تعرف الطالب إلى إصابات الملاعب الشائعـة وكيفية علاجهـا والإسعافات الأوليَّـة لها.
  • تساعد المادة على تطوير الطالب لنفسه من خلال تعلمه للمهارات الأساسية التي تساعده بأن يكون متدربًـا جيّدًا.
  • تساعد المادة على تطوير الطالب لنفسه من خلال تعلمه للمهارات الأساسية التي تساعده بأن يكون متدربًـا جيّدًا.
  • تساعد المادة الطالب ليكون مقدرًا لأهمية الرياضة البدنيَّـة من خلال تعريفه بالقوانين والأخلاقيات المطلوبـة.
  • تتيح للطالب المشاركة في مسابقات رياضية تضمن له المتعة والاستفادة.

الأنشطة:

  • مسابقات ألعاب القوى.
  • مسابقة اللياقة البدنيَّة.
  • مسابقة اليوم الرياضي.
  • مباريات في كرة القدم.
  • الرماية بالقوس والسهم، والكاراتيه (في قسم البنين).
  • مسابقة الجمباز
  • دوري الفصول

الرياضيات

يرتكز برنامج الرياضيات في مدارس دار الفكر على المعايير الحكومية للأساس المشترك، التابع للولايات المتحدة الأمريكية “Common Core State Standards, USA”. والذي يعتبر الجوهر الأساسي للمنهج للطلاب من مرحلة الروضة حتى الصف الثاني عشر في مدارس دار الفكر . يتم تدريس مادة الرياضيات باللغة الإنجليزية عن طريق معلمين مؤهلين، وذوي خبرة كافية.
تم تصميم منهج الرياضيات لتلبية الاحتياجات الفردية للطلاب. حيث نستخدم استراتيجيات متنوعة في التدريس لتنفيذ .مهارات الرياضيات الذهنية، التي تساعد في حل المشكلات الرياضية

يحتوي المنهج الدراسي على ما يلي:

  • العمليات والتفكير الجبري
  • الأعداد والعمليات في الأعداد العشرية
  • الأعداد والعمليات الكسرية
  • القياس والبيانات
  • علم الهندسة

العلوم

يرتكز برنامج العلوم في مدارس دار الفكر على المعايير “Next Generation Science Standards NGSS” التابعة لمعظم الولايات في الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يعتبر الجوهر الأساس لمناهج العلوم، من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر.

يتم تدريس مادة العلوم باللغة الإنجليزية، عن طريق التعلم التفاعلي والرقمي.

مجالات مادة العلوم:

  • علم الهندسة والتكنولوجيا
  • علم الأحياء
  • أساسيات علم الأرض والفضاء
  • علم الفيزياء والكيمياء

أهداف مادة العلوم:

تشجيع عقلية الطالب الفضولية على الاستكشاف، والحصول على التفسيرات المناسبة لها، وربط ما تعلمه في الحياة، وشرح نواتج تعلمه وتقييمها.

علوم الحاسب والمهارات الرقمية والبرمجة

يدمج منهج الحاسب في مدارس دار الفكر عمليات تعليم، وتدريس جميع المواد الدراسية، ويوفر فرصًا للأطفال لاستخدام التكنولوجيا الحديثة لتحسين تعليمهم في جميع المواد.  ويتماشى منهجنا مع المعيار الأمريكي- CSTA (جمعية معلمي علوم الكمبيوتر(Computer Science Teachers Association)) و ISTE (الجمعية الدولية للتكنولوجيا في التعليم)(International Society for Technology in Education)

يشترك الطلاب في الفعاليات التي تساعدهم على تطوير مهاراتهم بهدف:

  • استخدام تقنيات الحاسب؛ لتحديد وصول المعلومات، و تقييمها، و معالجتها، و إنشائها، وتخزينها، واستردادها .
  • التعبير عن الأفكار والتواصل مع الآخرين باستخدام تقنيات الحاسب.
  • تنمية الوعي في مجال تطبيقات تقنية الحاسب.
  • التميز في اختيار، واستخدام تقنيات الحاسب بناء على الغرض المطلوب .
  • تطوير الثقة بالنفس للتصفح، وتشكيل المفاهيم، والمهارات التقنية لمواجهة التحديات في الوقت الحاضر والمستقبل.
  • تطبيق المهارات المكتسبة في الحياة الواقعية، والأنشطة المقيَمة بالدرجات لتحفيز الطلاب.
  • تعليمهم كيفية البرمجة وكيفية إنشاء برامجهم الخاصة ؛ ليس فقط كيفية تشغيل الكمبيوتر ، ولكن كيف يعمل الكمبيوتر وكيفية جعله يعمل من أجلك. “
  • إبقاء الطلاب على اطلاع بأحدث التطورات التكنولوجية.
  • تطبيق جميع دروس الترميز باستخدام الروبوتات لزيادة قدرتهم على أن يكونوا مفكرين مبدعين ومبتكرين ، وأن يصبحوا أعضاء أكثر إنتاجية في المجتمع.
  • منح الطلاب فرصة لبناء الروبوتات وبرمجتها واستكشاف مشاكلها وإصلاحها ليتحكموا بحركتها وأدائها.
المحطات التعليمية

تضع المدارس خطةً متدرجةَ المهارات، تُقَدَّم -من خلالها- محطاتٌ تعليمية، في المرحلة الابتدائية، وهي عــبارة عـن أنشطة مختلفة محسوسة، وشبه محسوسة، موزعة في الصف، حسب وظيفتها، تخدم مهاراتِ اللغة العربـية من كتابة، وتعبير، وقواعد، وقراءة، واختصت محطاتٌ أخرى بخدمة مهارات التفكير.

كما أنَّ هناك محطاتٍ، تخدم مهارات الرياضيات، كالبيع، والشراء، والمسائل اللفظية.

وهي تساعد الطالب في مراجعة كثير مِن مـعلومات المـقررات، وتُسهم في اكتـساب معلومات إضـافـية، تُسـانـد، وتُوضِّـح مـهـارات الـمقرر، بجانب مهـارات ومـعارف أخـرى إضافية، تزيد من خبرات التـلميذ بالـعالم، من حوله.

التقييم والتقارير

تعتمد المدارس نظام التقويم المستمر انطلاقا من الرؤية التربوية، التي تؤكد بأنّ عملية التقويم عملية مصاحبة للتعلم، وليست منفصلة عنه.

لذا حرصت المدارس على أنْ تكون أنظمة التقويم متنوعة

مؤشرات الآداء

تترجم درجات الاختبار إلى مؤشرات أداء (1 – 2 – 3 – 4) بحسب المهارات، وهي تعني التالي:

مؤشر الأداء المعنى التقدير الوصفي
4 يتقن المهارة ممتاز أو متفوق
3 يتقن المهارة أحيانًا جيد جدًا أو متقدم
2 يتقن المهارة بمساعدة مقبول أو متمكن
1 لم يتقن المهارة غير مرضٍ – غير مجتاز

أنواع التقويم

يُقوَم التحصيل الدراسي للطالب في الصفوف (من الأول إلى الثالث) عن طريق:
التقويم المستمر ويشمل:

  • المشاركة الصفية، وعادات التعلم من (4 – 1)
  • السلوك من (4 – 1)
  • الواجبات من (4 – 1)
  • التقويم المهاري والتكويني من (4 – 1)

تحويل هذه المؤشرات إلى نسب مئوية

لكل مادة مجموعة من المهارات المتغيرة من ربع لآخر، يتم التقييم فيها بناء على مؤشرات الأداء المذكورة سابقًا.

في نهاية كل ربع، يتم تحويل هذه المؤشرات إلى نسب مئوية، بناء على وزن المادة المعتمد على نصاب الحصص الخاصة بالمادة، والمتغير من مادة إلى أخرى.

أولًا: النجاح
يُعَد الطالب ناجحًا في المادة إذا حقق متطلبات النجاح الآتية:

  • يُعد الطالب ناجحًا في المادة إذا كانت الدرجة النهائية لا تقل عن 60 %.
  • يُرَاعى الطالب ذو الاحتياجات الخاصة، بناء على التقارير التشخصية الصادرة من مركز الرعاية الشاملة بالمدارس، وفق ما نصت عليه لائحة التقويم في وزارة التعليم.

ثانيًا: التوقف
يُعَدُّ الطالب متوقفًا في العام الدراسي، في الحالات التالية:

  • حصوله على نسبة أقل من 60% في المادة الدراسية في نهاية العام الدراسي
  • يُعطى الطالب فرصة تقوية مكثفة؛ لتفادي الرسوب في مهارات المادة التي أخفق فيها من أسبوع إلى أسبوعين، على أن تتم إعادة الاختبار الذي يشتمل على جميع مهارات الحد الأدنى المطلوبة
  • في حال اجتاز الاختبار تُعدل درجاته في نظام الدرجات، إلى أن يحصل على أعلى من 60 % في المادة، ويتم ترفيعه للمرحلة التالية بناء على ذلك.
  • في حال حصل على نسبة أقل من 60 % في مادة واحدة، يتم تحويلة للجنة الإرشاد والتوجيه؛ ليتم النظر في موضوع ترفيعه للمرحلة التالية، ويكتب في شهادته (يُرفع للمرحلة التالية)
  • في حال حصوله على أقل من 60% في أكثر من مادة، يتم تحويله للجنة الإرشاد والتوجيه؛ ليتم حسم الأمر في ترفيعه للمرحلة التالية، أو إعادة السنة الدراسية

التقارير التربوية والأكاديمية

تزود المدارس أولياء الأمور بالتقارير التالية في كل فصل دراسي:

  • تقرير لكل مادة على حدة يسلم للطالب كل منتصف فصل.
  • تقرير أكاديمي نهاية كل فصل دراسي، يشمل جميع المواد بتفاصيل المتوسطات.
  • تقرير أكاديمي مهاري – معياري، يتسلمه خلال اللقاء الثلاثي.
  • تقرير وصفي (أكاديمي- صفات شخصية – علاقات اجتماعية – وغيرها )  يقدم نهاية العام من معلمة اللغة العربية
  • تقرير أسبوعي إلكتروني عن عادات التعلم والسلوك والملاحظات الأسبوعية (نوتة إلكترونية)